الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ
عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي السعودي

السؤال

يا شيخنا اردت ان اشتري سيارة بنظام المرابحة عن طريق البنك السعودي الفرنسي وأخبروني أنك من ضمن الهيئة الشرعية وقد اجزت هذه المعاملة وعندما توكلت على الله وذهبت بعرض السعر الموجه من المعرض الى البنك واوراقي كاملة واثناء المعاملة اكتشفت انه لا يوجد تملك حقيقي وقبض للسلعة رغم انه في العقد مذكورة هذه الشروط ولكن التطبيق يقوم على التوقيع على أوراق الشراء والبيع في نفس الوقت ومن ثم يرسلون خطاب للمعرض بانهم وافقوا على شراء السيارة ويرسلون المبلغ بشيك ويطلبون تسجيل السيارة بإسمي، فهل هذا جائز؟ وإذا لم يكن جائزا اطلب منكم وحبا في الله تتوسطوا لي في البنك الفرنسي ليتم العملية بالشكل الشرعي حيث انني في حاجة ماسة للسيارة

 

 

الجواب

الحمد الله لا يجوز للبائع ان يبيع إلا ما يملكه بان باع سلعة قبل تملكه إياها فلبيع باطل ولو ملكها بعد البيع وعليه فيجب ملاحظة ذلك فلا يجوز للبنك ان يبيع ما لا يملكه ثم يملكه بعد ذلك لقول رسول الله صلى الله عليه وسلم: لاتبع ما ليس عندك والله اعلم

عبد الله بن سليمان بن محمد المنيع. درس دراسته الأولية في مدرسة شقراء الابتدائية سنة1365 هـ وبعد ذلك مارس التجارة في الأحساء ثم التحق بالسلك التعليمي مدرساً في المدرسة الابتدائية في شقراء ثم التحق بالمعهد العلمي الذي هو الركيزة الأولى لجامعة الإمام محمد بن سعود ثم واصل دراسته حتى حصل على الشهادة الجامعية من جامعة الإمام محمد بن سعود سنة 1377 هـ.
  • 57
  • 1٬480
  • 1٬089٬801