الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ
عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي السعودي

 

السؤال

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انا من ليبيا لدينا مصرف يمنحك بطاقة فيزا الكترونية تستطيع تعبئتها بمبلغ من 500 الى 10000 دولار وسعر الدولار بسعر المصرف المركزي طريقتها كالتالي: تودع بالمصرف ماقيمته مثلا 5000دولار بالسعر المحلي . تقوم بتعبئة النموذج وتوقع عليه ومن ثم يقوم المصرف بإصدار بطاقة فيزا لك رصيدها 5000دولار دون نقص او زيادة وياخذ المصرف عمولة قيمتها 2% رسوم اشتراك وشحن. وكذلك 25 دينار قيمة استصدار البطاقة وهذه القيمة لا ياخذها مرة أخرى, الا في حالة إعادة التعبئة والشحن فانه يأخذ 2% فقط. وبعدها يمكنك استعالمها خارج البلاد وانا احتاجها بالذات لغرض العلاج والسفر بالخارج لانه العملة عندنا غالية جدا والفرق شاسع بين هذه البطاقة وانك تشتري عملة من خارج المصرف وبالخارج عندما تستعملها في الآت السحب ، تأخذ من آلة السحب مبلغ حوالي 7 دولار عن كل سحبة مقابل استعمالك للآلة او الماكينة. ماحكم استعمال هذه البطاقة في الشراء ؟ والسحب وكل المعاملات؟ جزاكم الله خيرا…..

 

الجواب

الحمد الله الذي لا يظهر لي مانع شرعي من جواز هذه المعملة ولايظهر لي أن فيها مايمنع من التعامل بها على الوصف المذكور في السؤال والله اعلم.

عبد الله بن سليمان بن محمد المنيع. درس دراسته الأولية في مدرسة شقراء الابتدائية سنة1365 هـ وبعد ذلك مارس التجارة في الأحساء ثم التحق بالسلك التعليمي مدرساً في المدرسة الابتدائية في شقراء ثم التحق بالمعهد العلمي الذي هو الركيزة الأولى لجامعة الإمام محمد بن سعود ثم واصل دراسته حتى حصل على الشهادة الجامعية من جامعة الإمام محمد بن سعود سنة 1377 هـ.
  • 2
  • 1٬158
  • 1٬085٬300