الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ
عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي السعودي

السؤال

أعيش في السعودية مع زوجتي ونصحتها في أمور تتعلق بآداب الطريق فاعتبرت ذلك إساءة وتجريح واتصلت على خالها وحضروا واستأذنني في اخذها في بيته فوافقت وذهبت اليهم بعد أيام لمناقشة الامر وواضحت لهم انني متعلق بها وارغب في عودتها الى البيت ولكنها أصرت على عدم العودة و ا تهمتني بانني مريض نفسيا لذلك اكثر من الشكوك وبدأت تشتكي من عيوب أخرى تراها في شخصي من بينها انها غير راضية عن حياتنا الجنسية وعن تحكمي في التلفزيون – فقد قمت بحذف قنوات المسلسلات والأفلام وابقيت على القنوات المفيدة – وقررت العودة الى بيت أهلها في بلدها وانها ستمكث هناك حتى تضع حملها الأول وخلال هذه الفترة تقرر فيما اذا كانت ستستمر حياتنا الزوجية _ اذا عالجت نفسي وتنازلت عن موضوع التلفزيون – او تطلب الطلاق .. وبعد ذلك قبلت بان تسافر الى بلدها ولكني طلبت منها العودة الى بيتي والبقاء فيه حتى أرتب لها إجراءات السفر ولكنها رفضت وسافرت من بيت خالها الى السودان والمشكلة الأكبر ان ابن خالها يسكن معها في بيت ابيها حيث يدرس في الجامعة لان أهله مقيمين في السعودية وانا أخشى عليها من فتنة الاختلاط والخلوة. الرجاء افيدوني ما حكم الإسلام في تصرفها؟ وهل يجوز لي انا اسمح لزوجتي بالإقامة في هذا البيت حتى ولو فترة مؤقتة ام ماذا افعل؟

 

 

الجواب

الحمد الله: ما يتعلق بعلاقتك مع زوجتك وما بينكما من خلاف فلعال حكمتك وصلاحك وتقدرك لإخوان هن لك اختبار ما تراه مع زوجتك من وفاق او فراق: وإن يتفرقا ببعض أكثر فلا من سعته. واما سكن ابن خالها معها في سكن تحصل فيه الخلوة الكاملة الاخذة بأسباب الانحراف الأخلاقي والسمع والطاعة لدعوة الشيطان إذا الشيطان ثالثهما في المسكن. فعليك الاجتماع البالغ وإبلاغ أهلها بذلك ان لم يستجيب لك. ولو فارقتها وهي بهذا الوضع على سبيل الطلاق فسيغنيك الزمن فضله والله المستعان

عبد الله بن سليمان بن محمد المنيع. درس دراسته الأولية في مدرسة شقراء الابتدائية سنة1365 هـ وبعد ذلك مارس التجارة في الأحساء ثم التحق بالسلك التعليمي مدرساً في المدرسة الابتدائية في شقراء ثم التحق بالمعهد العلمي الذي هو الركيزة الأولى لجامعة الإمام محمد بن سعود ثم واصل دراسته حتى حصل على الشهادة الجامعية من جامعة الإمام محمد بن سعود سنة 1377 هـ.
  • 51
  • 1٬474
  • 1٬089٬795