الموقع الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور

عضو هيئة كبار العلماء والمستشار بالديوان الملكي السعودي

فضيلة الشيخ عبد الله المنيع وفقه الله السلام عليكم ورحمة الله وبركاته انقل لكم عدة أسئلة من اخ امريكي مسلم اسمه داوود عندما بلغ الأخ داوود من العمر 12ى عاما اعتنق الإسلام على القران والسنة وعمره اليوم يناهز 55 عاما وقد امضى تلك السنوات في محاولة تقوى الله عز وجل في السر والعلن في كل حركاته وسكناته حتى انه يعمل في وظيفة رسمية كداعية وامام في مصلحة السجون الامريكية ويكن كل مودة وحب واجلال لعلماء المملكة العربية السعودية وأئمة الحرمين الشريفين وقد ربى بناته الأربعة على ذلك حتى اصبحن يحفظن كتاب الله بدرجات متفاوتة فمنهن من ختمت حفظ القرآن الكريم بالكامل بجودة وترتيل واتقان تدمع له العين وتخشع له القلوب ومنهن من بلغ مراتب اتقان وتميز دون ذلك . وهذه العائلة تجتهد ان تعيش حياة الإسلامية سمحة محافظة وعفيفة وتدعو الى سبيل الله بالحكمة والموعظة الحسنة في بيئة لايسمع فيها النداء الى الصلاة وغاية امنية كل منهم ان يسعدون يوما مابزيارة بيت الله الحرام لاداء فريضة الحج ومشاركة إخوانهم من كافة اصقاع الأرض في أداء هذه الشعيرة. الا ان هذه العائلة قد ابتليت مؤخرا وبعد عقود طويلة من السير على هذا النهج بدعاة قد فرقوا بين الزوج وزجته وبين الاب وابنته فقد بلغ بنات داوود في السنوات الماضية سن الزواج فحرص على البحث عن رجال مسلمين في دول الخليج او في أمريكا يرضى دينهم وامانتهم فزوج احدى بناته الى رجل يتوسم فيه تلك الصفات فما لبث الرجل ان اصبح يدعو ابنتة داوود وزوجته الى الانضمام الى حزب الشيخ ربيع المدخلي والذي يامر اتباعه بنبذ واقصاء كل مسلم لاينظم الى نهجهم الفكري وهذا الحزب يزعم انه هو وحده الذي بقي متشبتا بمنهج السلف الصالح وماعداه فهو ضال لكن يبدو والله اعلم ان فكرهم اقرب الى فكر المرجئة منه الى نهج الصحابة والتابعيين رضوان الله عليهم كما سيتضح فيما يلي. بموجب ذلك انظمت زوجة داوود الى هذا الحزب وهجرت زوجها في المضجع ثم في المنزل واخذ هذا الحزب يهدد العائلة برمتها بالتفكك والانحلال والاخ داوود يستنجد بكم لنصحه هو وزوجته وبناته في هذا الامر فقد ذكر الأخ داوود ان زوجته لا زالت تكن كل تقدير واحترام لعلم وفقه الكبار العلماء في المملكة وتحترم اقوالهم وفتواهم. لذلك فقد طلب داوود عرض الأسئلة التالية عليكم وطلب نصحكم وارشادكم وفتواكم مقرونة بالادلة المناسبة لعل الله ان يجمع الشمل على القرآن والسنة لهذه العائلة الكريمة كما كان في السابق وجزاكم الله خيرا واليكم رسالة واسئلة الأخ داوود السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الحمد الله انا وزوجتي وبناتي نقطن في ماريلاند بالولايات المتحدة الامريكية حيث اعمل منذ ثلاثين سنة بصفة رسمية كداعية في السجون وماشاء الله تبارك الله فإن لي اكثر من 30 عاما في تطبيق القرآن والسنة بل كانت عائلتنا سعيدة جدا بتطبيق الدين والبحث المتواصل عن الأدلة الشرعية من المصادر الصحيحة لكن في الآونة الأخيرة مررنا بابتلاء عظيم فيما يخص فهمنا وتطبيقنا للدين لذلك فقد حررت الأسئلة التالية : السؤال الأول: قبل بضع سنوات قام زوج ابنتي بتعريف زوجتي بجماعة تدعي التفرد وحدها بتمثيل منهاج السلف وهذه الجماعة تؤكد بانه لايمكن المرء سلفيا الا ان اتبع منهجية الشيخ ربيع المدخلي وهذا هو العيار العام الذي من خلاله يحكمون هل الرجل منهم او من اهل البدعة وقد نصحت زوجتي بعدم اعتناق هذه المعتقدات لكنها تجاهلت نصائحي واتبعت دعوة زوج ابنتنا كيف ترون امثل طريقة لاتعامل مع تجاهلها لطلبي هذا؟ السؤال الثاني : بعد تصفح زوجتي لعدد مواقع الإنترنت والمحاضرات لعدد من دعاة الغلو التابعين لمنهجية الشيخ ربيع فقد توصلت زوجتي الى قناعة بانني لست سلفيا حقيقاوقررت انها لم يعد باستطاعتها قبول سلطاني في بيتي تبعا لذلك اخبرتني بانه لم يعد باستطاعتنا تلقي العلم مني او حضور المساجد المحلية وعليها ان تهجرني في منزلي وفي عام 2013 عندما عدت من رحلة حج الفريضة اخبرتني بانها لا تعتد انني من اتباع دعوة ربيع المدخلي وبالتالي ستهجرني في مضجعي وقد دام نشوزها الان لسنتين فهل من حقها ذلك بناء على اعتناقها بتعليمات ذلك الشيخ . السؤال الثالث: لقد اعتزلت زوجتي كافة صاحبتها المسلمات في السابق زاعمة انهن جميعا من اهل البدعة وهي تعمل جاهدة اليوم لاقناع بناتي انني مبتدع أيضا وعليهم عدم الانصياع لي او تلقي العلم مني كما عليهن عدم اصطحابي للحصول على العلم من غيري ممن هم اعلم مني وقد أعلنت ان أي مسلم لا يعتنق معتقدات مجموعتها هو عدو للسنة النبوية ولابد من مقاطعته وترى وجوب عدم التفاعل في أي أنشطة مع أي مسلم خارج محيط جماعتها هل هذا التصرف مناسب؟ السؤال الرابع: عندما احضر عرائس لبناتي اصبحن يرفضن بحجة عدم قبول والدتهن وهي بدورها ترفض كل عريس لا ينتمي الي مجموعتها وتؤكد لبناتها بانهم غير صالحين خل من حق زوجتي عرقلة محاولاتي لجلب ازواجا مسلمين لبناتي؟ وهل من حق بناتي رفض مجرد مقابلة هؤلاء الرجال؟ السؤال الخامس: قبل سنة من اليوم اخبرني زوج ابنتي انني غير مرغوب بي في منزله لان عليه حماية دين زوجته التي هي ابنتي ودين ذريته ونفسه من تاثيراتي اما ابنتي التي تزوجته التي ساهمت في نقل معتقداته الى زوجتي وبناتي – فلا تتواصل معي البتة لانها أصبحت تراني مبتدعا وعليها طاعة زوجها عندما يامرها بنبذي وقد رزقني الله قبل عام بحفيد جديد منهما اسماه ربيع وذلك لشدة تشبتهما بتعاليم الشيخ ربيع المدخلي واكبارهم له هل هذا المقاطعة الموجهة لي مقبولة شرعا؟ وبناء على المضرة والفرقة التي ادخلهما زوج ابنتي الى منزلي هل من حقي بموجب الشريعة الإسلامية ان امنع زوجتي وبناتي من زيارة منزلهما الى ان يتم حل موفقهما بمنعني من دخول منزلهما؟ السؤال السادس : قبل نحو شهر هربت زوجتي من منزلنا مدعية نها تريد ان تهجرني لعدم اتباعي لجماعتها ثم أعلنت لأمها التي تسكن في منزلنا ولبناتي انها لن تعود وقد خرجت انا انا وجار لي للبحث عنها فوجدها جاري واقفة في احدى الطرقات على مسافة بعيدة عن منزلنا وتمكنا على إثرها من إقناعها بالعودة الى منزلنا لكن عندما جلبت شيخا الى منزلنا لنصحنا زعمت انه لا يتبع منهاجها ورفضت الحديث معه حتى يحضر رجلا اخر من جماعتها وبعد أسبوع غادرت المنزل مرة أخرى وهذه المرة وجتها انا واحدى بناتي تمشي في الطرقات وتمكنا من اقناعها بعدم اللقاء بصاحتها التي كانت تنوي الهروب بها من منزلي دون علمي او اذني فهل من حق زوجتي ان تهجر منزلي في غياب وجود خطر على سلامتها وامنها في منزلها؟ السؤال السابع : في الأسبوع التالي استشاطت غضبا من احدى بنات يالتي كانت تود مرافقتي الي احدى المساجد المحلية زاعمة ان ذلك المسجد ليس سلفيا وبعد نشر فتنة كبيرة في منزلي قامت بتشجيع احدى بناتي التي تقلدها كثيرا في هجرانها لي بان تصطحبها في هجران المنزل بالكامل حفاظا على دينهما. وقد آوتها احدى صاحباتها وقامت بتهريبهما من منزلي الى منزل زوج ابنتي. كما ان كل من زوجتي وزوج ابنتي وصاحبة زوجتي قد رفضوا جميعا اخباري بمكان اختباء ابنتي عني ولكن حينما علمت بمكانها قمت بإعادتها بكل هدوء الى منزلنا بإذن الله. هل من حق بناتي الهروب من منزلي دون اذن مني ودون وجود خطر يهدد سلامتهن وامنهن حتى وان كان بدعوى حماية دينهن؟ وماهو نصيحتكم فيما يخص كيفية تعاملي في المستقبل مع صاحبة زوجتي التي ايدتها في الهروب من منزلي ومع زوج ابنتي الذي تواطءا في تهريب ابنتي من منزلي واخفائها عني؟ السؤال الثامن: في اليوم التالي عندما كنت خارج المنزل قامت زوجتي بتهريب ابنتي التي تقلدها من منزلي مرة أخرى ثم تواصل معي شاب مسلم يزعم انه يتكلم باسمهما وزعم ان زوجتي وابنتي يخشيان على سلامتهما مني حيث انهما يخشيان ان ارغمهما على الحضور الى مساجد المبتدعة. فأوضحت لهذا الشاب انه ليس محرما لنساء عائلتي، وانهم لا يواجهن أي خطر جسماني مني في منزلي وعليه ان ينصحهما بالعودة الى منزلهما بموجب مقتضيات الشريعة الإسلامية وقد انقلب علي كل من زوجتي وابنتي الان رافضتين العودة الى منزلهما ان يطمئنان بانني لن أحاول ان اناصحهما في همومهما غير المشروعة في حق جماعتهما ومن الجدير بالذكر انه على مدى اكثر من ثلاثين سنة من الحياة الزوجية مع زوجتي لم ألجأ لو لمرة واحدة الى العنف معها او مع بناتي كما انني خلال كامل تلك السنوات الثلاثين كنت دوما وابدا اتبع منهج السلف الصالح. فهل من حق زوجتي وابنتي البحث عن ولي او وكيل بديل فقط بموجب اشتراكهما معه في معتقدات جماعة واحدة؟ وهل من حق رجالا مسلمين الحيال بيني وبين نسوتي الاتي يتبعن لسلطاني الشرعي بدعوى الحفاظ على هوية جماعتها؟ السؤال التاسع: هل من حق زوجتي رفض النصح والإرشاد الزوجي من رجال المسلمين ذوي منهاج سليم من خارج دائرة جماعتها؟ السؤال العاشر: هل لزوجتي الاستعانة برجال جماعتها لطلب الخلع مني، مع عدم الاعتراف بسلطاني عليها؟ ولو قبلت بالطلاق منها، هل يتوجب عليا الجلو س مع رجل غريب من جماعتها لتحقيق ذلك؟ السؤال الحادي عشر: إضافة الي حيرة زوجتي فان بعض أقاربي واصحابي القدماء يخشون انها قد تعرضت الى سحر وهم ينصحوني بالتحلي بالصبر ورقيتها وطلب النصيحة من اهل العلم امثالكم وبالرغم من حبي ومودتي لزوجتي ورغبتي بالحفاظ عليها الا انني طلب نصيحتكم في كيفية التقدم معها ومع عائلتي في هذه الفترة الحرجة بإذن الله. ان زوجتي لا زالت تدعي الاعتراف بعلم وفضل لجنة كبار العلماء في المملكة العربية السعودية وهي في الوقت نفسه تعتقد انني لو لم انظم الى جماعتها فلن أكون سلفيا وان التزامها الشديد بتعاليم هذه الجماعة ومعتقداتها يحتم عليها عدم التفاعل مع أي افراد خارج محيطها حتى وان كانوا سلفيين تابعين لجماعات أخرى في منظور زوجتي فان أي مسلمين لاينتمون الى جماعتها يمثلون خطرا محدقا. لسلفيتها وقد يظلونها عن منهج الفرقة الناجية وفي تقديرها فإن منهجيتي السلفية مشكوك فيها ان لم اقر علنا بالولاء للشيخ ربيع المدخلي والدعاة التابعين له وهذا ابرز مآخذها علي كما ان جماعتها تستوجب نبذ وهجران المسلمين وقد اعتزلت زوجتي أصحابها بعد الانظمام الى هذه الجماعة واحست بالفخر والانجاز على قوة ايمانها وقدرتها على تحقيق ذلك وقالت ان ذلك سيعنيها على حماية سلفتيها. كما انني لازلت اطمع في اقناعها بأداء نسك العمرة معي على ان أتمكن باذن الله من مقابلة بعض المشائخة واهل العلم في المملكة لنصحنا في هذا لشأن. آمل التكرم بتقديم نصائحكم التفصيلية المدعومة بالأدلة الكافية لعل الله ان يستميل قلبها بسببها ويوفقني واياها وبناتي الى ما فيه لم الشمل واتباع مرضاته وجزاكم الله خيرأ ربنا آتنا في الدنيا حسنة وقنا عذاب النار. اللهم صلي علي رسولنا محمد وعلى آله وصحبه وانصاره وازواجه وذريته وسلم.

الجواب الحمد الله : لاشك ان السلفية منج اهل الصلاح والتقوى والاستقامة على سلامة الاعتقاد ولكن السلفية ليست مستوحات من منهج فلان او علان او الشيخ المدخلي او غيره من علماء المسلمين وانما السلفية مستمدة من سيرة رسول الله صل الله عليه وسلم وسيرة أصحابه وللتابعين لهم باحسان وفق ماقاله رسول الله صلى الله عليه وسلم في تعريف الفرق الناجية من النار: هي ماكنت عليه اليوم واصحابي. وماقاله صل الله عليه وسلم : تركت فيكم ما ان تمسكتم به لن تضلو كتاب الله وسنة رسوله: فالشخص الذي يجب علينا اتباعه هو رسول الله صل عليه وسلم قال الله تعالى: قل ان كنتم تحبون الله فاتبعوني يحببكم الله. هذه هي السلفية الصحيحة وهذا المنهج السليم وهذا هو الصراط المستقيم والله المستعان.